أرشيف التصنيف: البيانات الصحفية

بيان صحفي بشأن تحرك عناصر المعارضة السودانية باتجاه كوري بقوري

نقطة صحفية

المجلس القيادي العسكري لإنقاذ الجمهورية على أتم الاستعداد لصد أي هجوم محتمل من قبل مليشيات الطاغية ديبي ومن معه من المرتزقة الذين تم التحالف معهم ولذا فإننا نحذر بعواقب وخيمة لكل من يمد يده إلى مناطق سيطرة قواتنا

وقد وردت أنباء تفيد بأن بعض الحركات في المعارضة السودانية لديهم تنسيق تام مع نظام الطاغية في أنجمينا وفي الوقت الذي يهيمن على القوات المولية لنظام ديبي الخوف والهلع والتحرك بخطوات بطيئة إلى شمال البلاد وما تبع ذلك من إقالات و طرد شمل بعض القيادات في الصفوف الامامية لمليشيات الطاغية ومن ثم تم الاستعانة بمرتزقة اجانب .
ولاحظنا أيضا بأن هناك تحركات متزامنة لكل من مليشيات الطاغية ديبي من جهة والمعارضة السودانية من جهة أخرى باتجاه مناطق معسكراتنا في شمال تشاد ، فنحن ننبه الجميع بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لتشاد وترك الشأن التشادي للتشاديين وفي حال قدوم أي قوة مسلحة معادية للمعارضة التشادية سنتخذ معها كافة التدابير اللازمة للردع .

مفوض شؤون الاتصال
والناطق الرسمي النائب
السيد/ عبدالرحمن محمد زين

بشان بيان المدعي العام الليبي

مجلس القيادة العسكرية لانقاذ الجمهورية

الدفاع عن الكرامة واجب مقدس

بيان صحفي

بشأن ما ورد في خطاب المدعي العام الليبي في طرابلس من اتهامات للمعارضة التشادية بالتدخل في الشأن الداخلي الليبي ، والمشاركة في المعارك الدائرة بين الفرقاء الليبيين ، وما ذكره البيان من احتجاز مكتب المدعي العام لوزير دفاع المعارضة التشادية ، فإننا نوجه الرأي العام المحلي والدولي للآتي : –

أولاً:

إن قوات المعارضة التشادية التابعة لمجلس القيادة العسكرية لانقاذ الجمهورية متواجدة داخل التراب الوطني التشادي وتتمركز في المناطق المحررة .

ثانياً:

لم يسبق لقواتنا المشاركة في اي معارك داخل الحدود الليبية مع او ضد اي طرف من الاشقاء الفرقاء الليبيين، كما لم يسبق لنا الهجوم على اي مناطق أو منشآت ليبية داخل ليبيا او خارجها.

ثالثاً:

لا وجود لاي اعمال حرابة او قطع للطرق داخل الاراضي المحررة في تشاد، أما بخصوص ما يحدث في الجنوب الليبي فهو من اختصاص الجهات المعنية بالسلطات الليبية ولا علم او علاقة لقوات مجلس القيادة العسكرية لانقاذ الجمهورية بتلك الاعمال الشنيعة التي تحدث في جنوب ليبيا بل ندينها ونستنكرها بشدة فهي اعمال تنافي مباديء الشرف والكرامة الثورية.

رابعاً:

نبلغ الراي العام الدولي ومنظمات حقوق الانسان والصليب الاحمر ، الى ان السيد شيخ محمد طاهر والذي كان يشغل منصب مفوض الدفاع بمجلس القيادة العسكرية لانقاذ الجمهورية ، قد توجه الى مدينة سبها لتلقي العلاج اللازم لمرض السكري وقد اعفي من منصبه نظرا لحالته الصحية ، وخلال تلقيه للعلاج تم اختطافه من قبل جهة مجهولة منذ ما يزيد عن ثلاثة اشهر ،ولم نستطع التوصل الى مكانه او اي معلومات حوله ، الى ان وردنا خبر اعتقال النائب العام الليبي للسيد شيخ محمد طاهر واحتجازه.

وعليه فإننا نطالب هيئة الصليب الأحمر الدولية ومنظمات حقوق الانسان ،بزيارة السيد شيخ محمد طاهر ، للتأكد من عدم تعرضه لاي نوع من انواع التعذيب او الاساءة ، حيث انه يساورنا القلق البالغ إزاء حالته الصحية ووضعه الانساني.

ونؤكد ان حياة الرجل مهددة إن لم ينل الرعاية الصحية اللازمة ، ونحمل السلطات الليبية مسؤولية ما يحدث له كونها الجهة التي تحتجزه.

وننتهز هذه الفرصة لتوجيه نداء عام الى جميع اشقائنا التشاديين المقيمين بدولة ليبيا الشقيقة ، الى احترام قوانين البلد المضيف والالتزام بتعليمات الجهات المختصة ، وعدم التدخل في الصراعات او الخلافات الداخلية لاشقائنا في ليبيا.

كما نناشد الجهات الرسمية ووسائل الاعلام في ليبيا الى توخي الدقة في اطلاق ونشر الاخبار والبيانات وعدم زج مسمى المعارضة التشادية في كل عارض يلم بليبيا ، ومن يمتهن الارتزاق فالارتزاق هو مسماه وليس المعارضة اتشادية.

بيان بخصوص القتال بمنطقة كوري بقوري

الدفاع عن الكرامة واجب مقدس

بيـــان صحفي

إن نظام ادريس ديبي يحاول جاهدا زرع الفتنة واثارة النعرات بهدف خلق اجواء من عدم الثقة بين ابناء الشعب الواحد لتفريقهم واضعافهم وابعادهم عن المطالبة بحقوقهم الشرعية، واشغالهم عن الازمة الحقيقة للدولة المتمثلة في نظام ديبي التعسفي.

ونظرا للاوضاع الامنية المتدهورة في شمال وطننا الجريح، وفي ظل غياب اي دور للدولة في حماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم ، وبناء على واجبنا الوطني تجاه شعبنا ، والمسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقنا لانقاذ البلاد وحمايتها من السقوط في هاوية الحروب القبلية والعرقية ،لذا قررنا التدخل لوقف القتال الدائر بين المواطنين في منطقة كوري بقوري ، وقد تمكنت قواتنا من وقف المعارك الدائرة وحقن دماء ابنائنا من الطرفين.

وننوه الى أن الوحدات الخاصة التابعة لمجلس القيادة العسكرية تتمركز حاليا في منطقة كوري بقوري ومناطق المناجم التابعة لها وما جاورها من المناطق ، ونحذر من اننا سنتخذ كل الاجراءات اللازمة لردع اي تصرفات من شانها تهديد حياة المواطنين او ممتلكاتهم أو الاخلال بالأمن.

إن حرية السكن والعمل والتنقل مكفولة لكل المواطنين في مجمل التراب الوطني ، ونظرا للاوضاع الامنية الحالية ندعو الجميع الى الالتزام بالاتي : –

عدم استخدام اي آليات مجهزة باسلحة ثقيلة من مدافع رشاشة او قاذفات او رشاشات من عيارات ثقيلة . الالتزام بتوجيهات الوحدات الخاصة التابعة لمجلس القيادة العسكرية لانقاذ الجمهورية . عدم الانجرار خلف الدعاية السلبية والاشاعات الملفقة التي ينشرها انصار النظام الدكتاتوري في انجمينا.

وكل من يخالف التوجيهات المذكورة سيتم اتخاذ الاجراءات الكفيلة بحفظ الامن بحقه ومعاقبة مثيري الفتنة والشغب.

وندعو جميع ابناء الوطن الى الحفاظ على قيم التعايش السلمي والمحافظة على تماسك النسيج الاجتماعي لوطننا الحبيب.

مجلس القيادة العسكرية لانقاذ الجمهورية

مفوض الاتصال والناطق الرسمي

عبد الرحمن محمد زين